واشنطن (أ ف ب)

تصاعدت الأزمة بين الرئيس الأميركي، و«تيك توك» المملوك لشركة صينية، وأمهل دونالد ترامب التطبيق ستة أسابيع لبيع عملياته في الولايات المتحدة لشركة أميركية، تحت طائلة «إغلاق نشاطه» وقال إن الحكومة تريد تعويضات مالية من صفقة البيع، من جانبها اتهمت الصين واشنطن بـ«الترهيب» في القضية. وقال ترامب «يجب أن تكون شركة أميركية ... يجب أن تكون مملوكة هنا»، مضيفاً «لا نريد أن تكون لنا أي مشكلات مع مسألة الأمن»، مشيراً إلى أن شركة مايكروسوف بصدد إجراء محادثات لشراء تيك توك، البالغ عدد مستخدميه نحو مليار شخص في أنحاء العالم، يقومون بتسجيل فيديوهات قصيرة لا تتعدى 60 ثانية، بتطبيق على الهاتف الذكي، ويقول مسؤولون إن التطبيق يمثل مخاطر على الأمن القومي الأميركي، لأنه يتيح تقاسم معلومات شخصية لملايين الأميركيين مع الاستخبارات الصينية.