لايبسيج (د ب أ) 

تنبأت دراسة حديثة في ألمانيا بزيادة تتابع حالات الجفاف الشديدة، واتساع نطاقها في وسط أوروبا بنهاية القرن الحالي، إذا لم يتم خفض حجم الانبعاثات الغازية.
وقال مركز علماء مركز هيلمهولتس لأبحاث البيئة في لايبزيج إن فريقاً من الباحثين قام بدراسة الجفاف عامي 2018 و2019 في إطار سلسلة من بيانات طويلة المدى عن المناخ خلال 250 عاماً مضت، وأظهرت النتائج أن وسط أوروبا لم يشهد منذ عام 1766 عامي جفاف في فصل الصيف بهذه الحدة، حيث ترك العامان تأثيراً شديداً على 50% من المساحة.