لوس أنجلوس (أ ف ب)
 
في ظل الالتزام بنظام التعليم «عن بُعد»، يفضل الكثير من الأميركيين تعليم أولادهم ضمن مجموعات صغيرة، المعروفة باسم «كبسولات التعليم»، ويقوم على مجموعات صغيرة من الأطفال يعيشون في الحيّ نفسه يجتمعون في منازل بعضهم بعضاً للدراسة مع مدرّس أو مرشد يكون حاضراً شخصياً معهم، أو يجري مداخلاته عبر «الإنترنت».  ويعوّل بعض التلامذة على هذه المجموعات الصغيرة التي يستحسن أن تقام في الخارج، أو في المرآب لتحل محل المنهج التعليمي الرسمي بدوام كامل وبرنامج مماثل، في حين يعتمدها آخرون مكملاً للتعليم مِن بُعد.