سان فرانسيسكو (د ب أ) 

أكدت دراسة أن الأفراد الذين ينامون بشكل جيد قليلو الغضب، وأكثر قدرة على التكيف مع الضوضاء، مشيرة إلى أن الشخص يحتاج إلى ليلة واحدة من النوم الجيد ليتغلب على القلق، فيما ينتاب الأفراد الذين لم ينالوا قسطاً كافياً من النوم سلوك غاضب بشكل أقوى وأكثر في استجابتهم للضوضاء، مما أشار إلى أن قلة النوم تقوّض التأقلم العاطفي مع الظروف المحبطة. وقال زلاتان كريزان، الذي يحمل درجة الدكتوراه في علم النفس الشخصي والاجتماعي، وأستاذ علم نفس بجامعة ولاية أيوا: «هذه النتائج مهمة؛ لأنها تقدم دليلاً قوياً على أن تقييد النوم يزيد الغضب والإحباط بمرور الوقت»، بحسب ما جاء على موقع «ساينس ديلي» للأخبار العلمية.