علي عبد الرحمن (القاهرة) 

كشف الفنان الكبير هاني شاكر عن أنه بصدد طرح مسيرته الفنية من خلال مجموعة حلقات متصلة، عبر أحد التطبيقات الإلكترونية الشهيرة، وقد تم الانتهاء من تصوير الحلقات، وتطرح للجمهور أكتوبر المقبل.
وقال لـ«الاتحاد»، إنه يستعرض خلال الحلقات بدايته ومشواره الفني منذ العام 1966، عندما قام بتجسيد شخصية موسيقار الشعب سيد درويش بمرحلة الطفولة، مروراً - كما يقول - باكتشاف الموسيقار محمد الموجي لصوتي وتقديمي للجمهور العام 1972، وأسرار وكواليس أعمالي الفنية الغنائية أو السينمائية.

وعلى الصعيد الدرامي، قال: إنه يستعد للعودة إلى الشاشة الفضية من خلال بطولة مسلسل اجتماعي غنائي، وإنه في مرحلة التحضير الأولية للعمل.. ويناقش المسلسل الظواهر السلبية التي طرأت على المجتمع العربي في الفترة الأخيرة بسبب مواقع التواصل الاجتماعي، وتدني المستوى الفكري والذوق الغنائي الذي أصاب عدداً كبيراً من النشء، نتيجة الاستغلال السيئ للوسائل الإلكترونية.

«عينك مالت»
وعن جديده الغنائي، أوضح أنه انتهى من تسجيل أغنيته «عينك مالت»، كلمات الشاعر صابر كمال، وتحمل الطابع الرومانسي بطريقة مختلفة، أقدمها للمرة الأولى خلال مشواري الغنائي.. ومن المقرر تصوير الأغنية بطريقة الفيديو كليب خلال الأيام المقبلة، وطرحها على الفضائيات مطلع الشهر المقبل.
وحول ابتعاده عن السينما منذ آخر أفلامه «المصباح السحري»، الذي عرض العام 1977، قال إنه قدم خلال مشواره 6 أفلام، ولكن عودته مرتبطة بالحبكة الجيدة التي تضيف لمشواره.
وعن غياب الأفلام الموسيقية عن السينما، أوضح شاكر، أن صناعة هذه النوعية تحتاج إلى تكلفة عالية، ولا توجد شركات إنتاج تدعم المواهب، بجانب انتشار القرصنة الإلكترونية.. وهذه الأسباب أدت إلى العزوف عن الأفلام الموسيقية من المنتج والمطرب في الوقت نفسه، ولكن هناك بعض التجارب التي يقدم عليها بعض المطربين، منهم مصطفى قمر، وتامر حسني.. ولكن هذه الأعمال لا تصنف كأفلام موسيقية، لأن معاييرها مختلفة، حيث إن الفيلم الموسيقي له معايير، تتمثل في أن يكون الغناء والاستعراض بطل العمل، والأغاني جزءاً من الحدث الدرامي.
وأعرب هاني عن سعادته بالتعاون مع الفنان وليد توفيق في أغنية «كيف بتنسي»، ويعد التعاون الفني الأول الذي يجمعهما طوال مسيرته الفنية، بالإضافة إلى الغناء للمرة الأولى باللهجة اللبنانية.
وبالنسبة لمشاركته في عضوية لجنة التحكيم ببرنامج «ذا فويس سينور»، أوضح أن تلك التجربة مختلفة عن أي برامج مواهب غنائية، لطبيعة البرنامج الخاصة في البحث عن أحلى صوت لمن هم فوق عمر الـ60 عاماً، وقال: العمر ليس حاجزاً في تحقيق الأحلام، واندهشت من قدرة المتسابقين وأصواتهم الجيدة، وتساءلت متعجباً: أين هم من الساحة الغنائية قبل ذلك؟

أغاني المهرجانات
وأكد هاني شاكر، بصفته نقيب المهن الموسيقية، أن قرار منع مطربي أغاني المهرجانات نهائي، ولا رجعة فيه، طوال مدتي نقيباً، وأنه بصدد تقنين وضعها خلال الفترة القادمة، من خلال اختبارات الغناء بالنقابة أولاً، ووضع قواعد صارمة في اختيار الكلمات والإيقاع الموسيقي، لتناسب الذوق العام للمجتمع.
وعلى الصعيد الشخصي، أشار إلى أنه لا يعترف بهذه النوعية من الغناء تماماً، ويعتبرها سبباً في تدمير الذوق العام، لما تحمله من كلمات غير جيدة وألحان سطحية، وأنه يشعر بالحزن الشديد لزيادة الطلب على تلك النوعية من الغناء بالحفلات والأفراح.
وأوضح أن شروط عضوية أو تصاريح النقابة بالغناء ليست قوامها صلاحية الصوت فقط، ولكن أيضاً هناك شروط عامة، وهي الالتزام بالقيم العليا للمجتمع والعرف الأخلاقي، واختيار الكلمات التي لا تحض على رذيلة أو عادات سيئة.

للإمارات.. مكانة خاصة في قلبي
وجه الفنان القدير هاني شاكر رسالة حب إلى دولة الإمارات، مؤكداً أن لها مكانة خاصة في قلبه، ويحب شعبها الطيب المتسامح المحب للفنون، بالإضافة إلى مواقفها النبيلة تجاه مصر ، مشيراً إلى قوة ومتانة روابط الأخوة وعلاقة المحبة بين البلدين الشقيقين.