نسرين درزي (أبوظبي) 

لطالما ارتبطت السياحة البحرية في أبوظبي بمشهدية مراسي اليخوت، التي تزخر وتتألق بخصوصيتها الآسرة كلآلئ مصطفة ما بين زرقتي السماء والماء، وهي على تنوعها تشكل وجهات متعددة المزايا، تجتمع على تقديم تجارب الإبحار والاستمتاع بأجواء عصرية ومنشآت فاخرة وأفضل خدمات الضيافة والترفيه، ولأنه لا شيء يضاهي رحلة على متن يخت فاخر تسكنه الرفاهية ويعج بالأنشطة اللا محدودة، فإن التجربة ليست حصراً على فئة الملاك من السكان والزوار، وإنما من المتاح تأجير اليخوت بأحجام مختلفة وقدرة استيعابية تتراوح بين كبينة و6 كبائن أو أكثر، لأغراض الصيد وإقامة الحفلات والجولات البانورامية، وكما تلبي مراسي أبوظبي تطلعات أصحاب السفن، تستقبل الذواقة ممن ينشدون الاسترخاء في قلب البحر.

«ياس مارينا» 
البداية من «ياس مارينا» على جزيرة ياس، الحائز شهادة التصنيف المرموق «5 مراسٍ  ذهبية»، من الاعتماد الأكاديمي العالمي للمرافئ، فهو واحد من أفخم المراسي في الدولة، ويشكل ملاذاً ترفيهياً نابضاً بالحياة من خلال المرافق الحيوية المحيطة به من مطاعم ومراكز تجديف ورياضات مائية ولياقة بدنية، ويضم 227 مرسى مائياً مخدوماً بالكامل للقوارب واليخوت من 8 أمتار إلى 175 متراً، مع خيار الرسو على الرصيف الجاف الذي يحتضن 93 ركناً مظللًا للمقطورات التي تحمل القوارب من 7 أمتار إلى 12 متراً. 
وبحسب بيلي كانيلاس، مدير عام «ياس مارينا»، فإن المرسى بعصريته اللافتة يعد مقصداً متكاملاً لخيارات العضوية من الداخل والخارج، بما فيه خدمة «الكونسيرج» ومزايا حصرية لسياحة الاستجمام على طول الواجهة المائية، بإطلالات ليلية خلابة على حلبة سباقات «الفورمولا-1» والمرافق السياحية عالمية الطابع.

مرسى قصر الإمارات
المحطة التالية مرسى فندق قصر الإمارات المعروف بيخوته الفارهة، وبكونه من أرقى المراسي التي تم بناؤها في الخليج العربي، يضم 167 رصيفاً، كما يتيح الاسترخاء عند شاطئه الرملي الأبيض والدخول مباشرة إلى كورنيش العاصمة، ويحتضن المرسى منطقة اقتراب تبلغ 7 أمتار، وأرصفة تستوعب يخوتاً يصل طولها إلى 100 متر. 
وبالوصول إلى مرسى اليخوت عند منطقة كاسر الأمواج على كورنيش العاصمة، فهو ما زال محافظاً على هويته التقليدية المحببة، وسط منطقة تراثية تعني الكثير لمرتاديها المخصلين، ويوفر مجموعة من أكثر قوارب النزهة وتأجير اليخوت استقطاباً للمهتمين بإقامة المناسبات المتفردة ورحلات الصيد وجولات الغداء والعشاء، مع تقديم خدمات الضيافة على مدار 24 ساعة. 

مرسى القرم
أما مرسى القرم الشرقي العريق، فيضم نحو 50 رصيفاً ويستوعب يخوتاً يصل طولها إلى 24 متراً، ويتصل بمنطقة «بروميناد» القرم الشرقي عبر ممر للمشاة، وهي وجهة عصرية على مقربة من تجارب ركوب الأمواج ورحلات التجديف بـ «الكاياك» لاستكشاف غابات المانغروف.
ومع إعادة تصميم منطقة المرسى التقليدية في البطين، تحول الموقع إلى وجهة سياحية متكاملة فيها كل أوجه الحياة العصرية، ويعد المرسى المعروف باسم «مارينا الصيادين»، جزءاً من أقدم الواجهات البحرية في الدولة؛ لحفاظه على التراث البحري الغني في منطقة البطين، ويتسع لأرصفة تكفي لنحو 324 قارب صيد وقوارب سباق شراعية.