الشارقة (الاتحاد)

كشف المهرجان الدولي للتصوير «إكسبوجر»، عن أسماء الفائزين بـ«منحة تيموثي آلن للتصوير الفوتوغرافي»، التي تستهدف المصورين المتخصصين في مجالي «تصوير الرحلات» و«التصوير الوثائقي».
جاء ذلك خلال بث مباشر عبر منصة «فيسبوك» أعلن خلاله المصور العالمي تيموثي آلن أسماء الفائزين، متحدثاً عن المعايير التي جرى اختيار الفائزين بالاستناد إليها، إذ شهدت دورة المنحة لهذا العام مشاركة 1600 عمل من مختلف بلدان العالم.

  • صورة «مكافحة كوفيد-19» للتركية إف ديليك أويار
    صورة «مكافحة كوفيد-19» للتركية إف ديليك أويار

وأكد آلن أن الفائزين بالمنحة تميزت مشاركتهم بتنوع المواضيع، والاعتماد على الحكاية والقصة وراء الصور، مشيراً إلى أن تتويج الفائزين سيكون خلال انعقاد الدورة الخامسة من المهرجان التي ستقام في الفترة 10-13 فبراير 2021 في مركز إكسبو الشارقة.
ضمت قائمة الفائزين كلاً من المصور التشيكي ميخال نوفوتني الفائز عن مشروعه «أوجه الإيمان»، الذي يستكشف تجليات الإيمان بديانات مختلفة حول العالم، والمصور البريطاني كيران رايدلي عن تغطيته المصورة المكثفة للأزمة السياسية التي حملت عنوان «احتجاجات هونغ كونغ المطالبة بالديمقراطية: ثورة عصرنا»، والمصورة التركية إف ديليك أويار، عن مشروع «في مركز مكافحة وباء فيروس كوفيد-19»، الذي يوثق عمل كوادر الخطوط الأمامية في قسم العناية الفائقة بأحد المستشفيات المحلية.

  • «احتجاجات هونغ كونغ المطالبة بالديمقراطية» للبريطاني كيران رايدلي
    «احتجاجات هونغ كونغ المطالبة بالديمقراطية» للبريطاني كيران رايدلي

وأوصل مشروع بعنوان «الحياة بين النفايات» المصور الإيراني عطا رانبار زيدانلو للفوز بالجائزة، حيث استطاع من خلاله أن يتناول حياة الفقراء الذين يكسبون رزقهم من جمع النفايات، ونقلها بقدرة عالية على السرد البصري، فيما جاء فوز المصورة الروسية ناتاليا غورشكوفا نظير مشروعها «قوّة الإرادة»، وتناولت فيه حياة الأشخاص الذين يواجهون تحديات الإعاقة وقدرتهم على الإبداع وقهر الظروف. 
ومن جانبه، قال تيموثي آلن «فخور لأنني أحظى بفرصة الاطلاع على العديد من الأعمال الإبداعية وتقييمها، والتي نقلتها عدسات مصورين من مختلف أنحاء العالم.. لقد سلط اختيار هذا العام الضوء على المواهب الاستثنائية القادمة من إيران، وتركيا، وروسيا، وجمهورية التشيك، والمملكة المتحدة، حيث لمست أن الأصالة والشغف بالسرد القصصي البصري كانت السمات الرئيسة في أعمال الفائزين في هذه الدورة».