يقوم مخترع مصري بتجريب روبوت يمكنه إجراء اختبارات الكشف عن مرض كوفيد - 19 عن بُعد باستخدام جهاز تحكم.
يقيس الروبوت، خلال التجارب التي أجريت عليه في مستشفى شمالي العاصمة القاهرة، درجة حرارة المرضى وينبههم في حال لم يكونوا يضعون كمامات.
ويقول محمود الكومي، مصمم الروبوت، المسمى «سيرا-03»، إن جهازه يمكن أن يسهم في الحد من التعرض للعدوى ومنع انتقال الفيروس.

  • الروبوت
    الروبوت "سيرا" ينتقل داخل المستشفى

ويمكن للروبوت «سيرا-03»، الذي له وجه ورأس يشبه الإنسان، أن يأخذ عينات الدم ويجري أشعة موجات صوتية على القلب وأشعة سينية ويعرض النتائج للمرضى عبر شاشة مثبتة على صدره.
وقال الكومي، إنه حاول أن يجعل الروبوت شبيهاً بالبشر حتى لا يخاف منه المرضى، ولكي لا يشعروا بأن صندوقاً يتجه نحوهم.
وأضاف أن رد فعل المرضى إيجابي، موضحاً أنهم رأوا الروبوت ولم يخافوا منه، بل على العكس يثقون فيه أكثر؛ لأنه أكثر دقة من الإنسان.

  • الروبوت
    الروبوت "سيرا" يجري فحوصا لمريض بحضور ممرضة

ويفحص «سيرا-03» المريض للكشف عن فيروس كورونا عن طريق إسناد ذقنه ثم مد ذراع بمسحة في فمه.
وقال أبو بكر الميهي مدير المستشفى، الذي يُجري فيه اختبار الروبوت، إنهم يستخدمون الإنسان الآلي لقياس درجة حرارة أي مريض مشتبه به بكوفيد - 19.