لكبيرة التونسي (أبوظبي)

عالم مليء بالمرح والتشويق والمعرفة، يصطحب الأطفال الصغار إلى جانب أولياء أمورهم في جولة ممتعة وسط مدينة «كيدز نيشن» تناسب ميولهم وتسمح لهم باستكشاف مهاراتهم، عبر مجموعة من الألعاب التفاعلية والتي تجمع بين الترفيه والتعليم، مسارح وسينما وورش عمل ضمن فضاء يزخر بمجسمات كبيرة تحاكي أجمل المعالم في العالم. 
يخصص مهرجان الشيخ زايد 2020 فضاءً فسيحاً يستقطب العائلات الإماراتية والمقيمة التي تسعى للاستفادة من مئات البرامج والورش التفاعلية التعليمية والتثقيفية للأطفال التي تساهم في تنمية مداركهم ومواهبهم الإبداعية وتعرفهم بالعديد من المهن التي يمكن لهم اكتشافها عن قرب ومحاكاتها بشكل عملي على يد مدربين محترفين، حيث يعد المهرجان الوجهة المفضلة لهم ولأطفالهم الذين يستمتعون بالمئات من الفعاليات والورش والأنشطة التثقيفية والترفيهية التي تنمي قدراتهم وتحفزهم على الإبداع والابتكار في أجواء عائلية بامتياز.

  • سينما «كيدز نيشن» تجذب الصغار والكبار (تصوير عادل النعيمي)
    سينما «كيدز نيشن» تجذب الصغار والكبار (تصوير عادل النعيمي)

تشهد منطقة عالم الأطفال «كيدز نيشن» في المهرجان حضوراً كبيراً من الأطفال وذويهم، لما تضم من عشرات الألعاب التفاعلية التي خصصت للأطفال بإطار ترفيهي، حيث تختزل في نشاطاتها ومرافقها جوانب تعليمية وتثقيفية متعددة، وتضم مجموعة كبيرة من ورش العمل التي تشجع الأطفال على تنمية مهاراتهم واستكشاف مواهبهم، وتنمي لديهم الحس الإبداعي وروح العمل الجماعي ضمن أجواء أسرية بامتياز.

أجواء آمنة
وضمن أجواء آمنة، يحرص المهرجان على توفير جميع معايير السلامة، من تعقيم وتنظيف، حيث يقضي الأطفال أوقاتا ممتعة، في منطقة «كيدز نيشن»، بـ«منطقة المرح» المشيدة في الهواء الطلق، والتي تضم 15 لعبة متنوعة مخصصة للأطفال من سن 5 إلى 12 سنة، ويُسمح بالدخول لـ15 طفلاً فقط، وعند انتهائهم يدخل 15 آخرين، حفاظاً على التباعد الموصى به ضمن الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس «كورونا»، كما يتم تعقيم الألعاب عقب كل طفل ينتهي من لعبته.

«الغرفة المقلوبة»
ومحاكاة لمدن الترفيه العالمية عبر «الغرفة المقلوبة»، يعيش الأطفال وذووهم تجربة ممتعة وسط الأساس المقلوب المعلق في سقف الغرفة، متخذاً منه أرضية يثبت عليها مكوناته من الأسرّة والكراسي والطاولات، بينما تحولت الأرضية الحقيقية للغرفة إلى سقف مقلوب مثبت عليه وحدات الإضاءة، وحتى الصور واللوحات هي الأخرى تم وضعها مقلوبة، لتتماشى مع الشكل العام للغرفة.

  • صغيرات يؤدين رقصات على مسرح «كيدز نيشن»
    صغيرات يؤدين رقصات على مسرح «كيدز نيشن»

«غرفة البناء»
وفي ركن إبداعي آخر يمارس الأطفال هواياتهم في التشكيل بالبالونات الهوائية الطويلة والدائرية ذات الألوان والأحجام المتنوعة، أما في «غرفة البناء» فيتعلم الأطفال طرق البناء وأهم أساسياتها، حيث يُسمح لهم بممارسة البناء بأنفسهم تحت إشراف بنائين محترفين، بالإضافة إلى تعلم بعض من مبادئ ديكورات المنازل وكيفية تنسيق واختيار ألوانها، حيث يعيش الأطفال أجواء البناء والإنشاء مرتدين ملابس البنائين والمهندسين، كما تضم الغرفة ركناً به مجسمات لعدد وآلات البناء والتشطيب.

فنون وحروف
ويواصل الأطفال رحلة الإبداع بالانضمام إلى ورش غرفة «فنون وحروف»، ليمارسوا الرسم والتلوين والتشكيل على الصلصال، كما يمكنهم الاحتفاظ بما أنجزوه بأناملهم من أعمال فنية واصطحابها معهم للمنزل، بينما في غرفة «مختبر الفيزياء» يتعرف الأطفال على الكثير من العناصر الكيميائية، ويتعلمون إجراء بعد المعادلات والتركيبات بإشراف من كيمائيين متخصصين.

عالم الطب
أما في «غرفة المستشفى»، التي تشرف عليها طبيبة متخصصة، فتأخذ الأطفال إلى تجربة مختلفة تقربهم إلى عالم الطب، وتعرفهم على أعضاء جسم الإنسان ووظائفها وكيفية الاعتناء بها والحفاظ عليها من الأمراض، حيث يعيش الطفل هذه التجربة الممتعة وهو مرتدياً ثوب الطبيب الذي يسمح له بالاحتفاظ به وأخذه معه للمنزل، في لفتة تحبب الأطفال في مهنة الطب.

تفاعل
وتضم منطقة المرح الخارجية كذلك العديد من الألعاب المحفزة، مثل لعبة (xo)، ولعبة كرة القدم، والبولينج، وصيد الأسماك، وكذلك لعبة التصويب بالكرة على الدائرة، ولعبة سيارات الإطفاء، بالإضافة إلى ركن المطبخ الذي يستطيع فيه تحضير بعض الوجبات بأنفسهم تحت إشراف طهاة مختصين، والتمتع بتناولها أو أخذها معهم إلى المنزل لتناولها لاحقاً.

غسل السيارات
كثيرة هي المهن التي تحفز الأطفال وتساعدهم على اكتساب مهارات، وتكتشف ميولهم وشغفهم نحو مهن المستقبل، عبدالرحمن عدنان مشرف على منطقة غسل السيارات بمنطقة «كيدز نيشن»، يستقبل يومياً عشرات الأطفال الذين تستهويهم المهن والورش التفاعلية، والعمل اليدوي، موضحاً أن هذه الورش المفتوحة تعلم الصغار الاعتماد على النفس، واكتساب مهارات الاستماع والتطبيق، حيث نستقبل الطفل ونقدم له شرحاً بسيطاً عما يجب القيام به، ثم نفتح له المجال للعمل دون أن نتدخل كثيراً إلا ببعض التوجيهات وفي بعض الحالات، وتبين لنا من خلال هذه الورشة التي تستغرق 15 دقيقة أن أغلب الأطفال يتمتعون بشغف كبير وحماس للعمل اليدوي، حيث يشعرون بالفخر والاعتزاز عندما يؤدون عملهم على أفضل وجه. 

مسرح مفتوح
مساحة واسعة من المتعة والمرح التي تتيحها منصة «كيدز نبيشن»، فبجانب الورش التعليمية والمعالم العالمية والألعاب، يستقطب المسرح المفتوح عشاق الرقص والموسيقى وحركات الخفة والمرح، والأغاني الوطنية التي تؤديها نخبة من الصغيرات اللواتي يقدمن عرضاً 3 مرات يوميا على مسرح «كيدز نيشن» لمدة 30 دقيقة في كل عرض، من خلال فقرات تراثية تتضمن أغاني وطنية، حيث قالت عاشة سليم، مدربة الفريق الذي يتكون من 10 فتيات متفاوتة الأعمار، من الصف الأول إلى الخامس، إن أغلب الفريق يتكون من أقارب وأصدقاء، ونقدم ثلاث فقرات يومياً وكل فقرة تستغرق نصف ساعة، موضحة أن الفتيات سعيدات بالمشاركة، وقد ساهمت هذه التجربة في إكسابهن مهارات متعددة، في الحفظ والإلقاء، كما تلقين تدريبات قبل افتتاح المهرجان، لتقديم أغان في حب الإمارات وأغان تراثية وعن الوطن والقادة.

«غني غني»
غرف وأروقة كثيرة بـ«كيدز نيشن» تمنح الأطفال فرصاً متميزة للتفاعل واكتشاف الذات، من بينها غرفة «غني غني» التي يكتشف فيها الأطفال مواهبهم الغنائية، وممارسة الغناء على طريقة كاريوكي الشهيرة، إضافة إلى غرفة «الرسم على الوجوه» وإبداعاتها بالرسومات المتنوعة على وجوه الأطفال.

سينما 7D
متعة ومرح وتعلم، ضمن فعالية سينما D 7، التي تستقبل يومياً عشاق السينما من الأطفال بصحبة الأهل، ضمن أجواء وشروط وتعاليم احترام السلامة، حيث لا تستقبل أكثر من العدد المسموح به، بينما يتم تعقيمها بعد كل مغادرة كل مجموعة، كما تُعرض أفلام مستوحاة من الألعاب الافتراضية والمحببة لدى الأطفال وتستغرق 5 دقائق، حيث يكون المتلقى جزءاً من الفيلم، وذلك بتحريك منصة الجلوس نحو الشاشة، وقال الأب أحمد سالم الذي كان يرافق أبناءه: إنه فعلاً استمتع بهذا الفيلم رغم قصره، إلا أنه جعلنا نعيش تجربة جميلة وممتعة.