تامر عبد الحميد (أبوظبي)

رغم الظروف الصعبة التي يعيشها الناس بسبب تأثير جائحة «كورونا» على المجتمع وحياة الناس، وعزوف بعض صناع الدراما عن تنفيذ تجارب درامية إنتاجية تخص قصصاً ترتبط بالفيروس المستجد، خوفاً من عدم تقبل الجمهور لها، لا سيما في ظل المخاوف التي تعاني منها البشرية، إلا أن هناك بعض الممثلين والمنتجين خاضوا المغامرة ووجدوا أن «كورونا» وما فرضته من تغييرات مجتمعية وحياتية، يجب أن تقدم في أحد الأعمال الدرامية لكي تظل في ذاكرة «أرشيف الدراما العربية»، خصوصاً أن الدراما هي مرآة المجتمع.

  • راندا البحيري في لقطة من «كوفيد- 25»
    راندا البحيري في لقطة من «كوفيد- 25»

ظروف استثنائية
وشهد السباق الدرامي الرمضاني لهذا العام، عرض بعض الأعمال التي استعرضت طرحاً اجتماعياً كوميدياً وكذلك خيالياً للفيروس المستجد، ومن أبرزها مسلسل «ممنوع التجول» للفنان ناصر القصبي، الذي قدم لوحات اجتماعية كوميدية ضمن ظروف استثنائية فرضها فيروس «كورونا»، كما يسلط العمل الضوء على كيفية تعايش الناس مع هذه الظروف الاستثنائية التي فرضها الوباء على العالم، من تباعد اجتماعي وإقفال للمطارات والتعليم عن بُعد.

فانتازيا
ويشارك في بطولة العمل كل من حبيب الحبيب وراشد الشمراني وفايز المالكي وإلهام علي وأسيل عمران وفاطمة الحوسني وماجد مطرب فواز، وأوضح القصبي أن أكثر ما يميز «ممنوع التجول» هو الحضور الفعلي للحالة المسماة «كورونا»، التي قلبت الحياة رأساً على عقب، وذلك في توصيف درامي لمعاناة الناس خلال السنة الفائتة والحالية، وما حدث ويحدث في العالم بشكل عام، ضمن حلقات متصلة منفصلة يغلب عليها المواقف الكوميدية ضمن قالب من الفانتازيا، إلى جانب طرح موضوع في كل حلقة يرتبط بالجائحة، وتقديم إسقاطات على أحداث تاريخية مرتبطة بحالات شبيهة بحالة «كورونا».

  • فايز المالكي
    فايز المالكي

معاناة 
ورغم صعوبات العمل والتصوير في ظل الظروف القاسية التي فرضها فيروس كورونا، أكد القصبي أن قدرة فريق المسلسل على التكيف مع الحدث جاءت لتعكس الجانب الحقيقي للقضايا التي يطرحها «ممنوع التجول»، وقال: الجو الذي فرضه فيروس «كورونا» في كواليس العمل والتصوير لا يشبه أي نوع من أنواع العراقيل التي واجهناها خلال الأعمال السابقة على امتداد مشوارنا الفني، فالمشاهدون أعتقد أنه لمسوا بأنفسهم تلك الحالة الدرامية التي تعبر عنهم وتعكس ظروف حياتهم ومعاناتهم اليومية، وهو ما يمنح العمل المزيد من المصداقية.

كوفيد 25
وتزامناً مع عرض أولى حلقاته بعد منتصف شهر رمضان، تصدر مسلسل الخيال العلمي «كوفيد- 25» للفنان يوسف الشريف منصات مواقع التواصل الاجتماعي، ونال رود أفعال إيجابية، محققاً شعبية جماهيرية كبيرة في النصف الثاني من السباق الرمضاني، ويشارك في بطولته كل من أحمد صلاح حسني.

ويرصد العمل خلال 15 حلقة التطورات والتغيرات التي حدثت في العالم نتيجة أحد الأوبئة، لمحاكاة ما يحدث حالياً في العالم بسبب «كورونا»، وتدور أحداثه حول انتشار وباء خطير في البلاد، يسبب جنوناً ونوبات عصبية لكل من يصاب به، من دون التمكن من الوصول إلى معلومات كاملة عن المرض، كما يركز المسلسل على دور الأطباء وأطقم التمريض في مواجهة ذلك الوباء الغامض، كما يستعرض العمل وجود فيروس أشد فتكاً من فيروس «كورونا» المستجد، وله تأثيرات شديدة الخطورة على المخ ويتسبب في الإقدام على الانتحار، وقد أثار العمل جدلاً واسعاً خصوصاً أنه استعرض الأزمة في الكشف عن كون الفيروس مصنعاً، قامت به شركة أدوية من خلال لقاح تم تصنيعه تسبب في ظهور الفيروس، كما انتقده آخرون خصوصاً أنهم وجدوا أن أحداثه مقتبسة من بعض الأفلام العالمية.

هاجس العالم
من ناحيته أوضح راشد الشمراني أنه كان يجب تناول موضوع «كورونا» الذي بات هاجس العالم بأسره، وفي الوقت نفسه حاولنا تقديم مواضيع ترسم البسمة النابعة من صميم تلك المعاناة، بينما أكد حبيب أن العمل يقدم كل يوم لوحة جديدة قوامها ما يحدث أثناء الحظر وانتشار وباء «كورونا» مع اختلاف المواضيع التي تطرح كل ما حدث تحت مظلة 2020 وحتى اليوم، وتتطرق إلى المعاناة في قالب كوميدي يقدمه ممثلون يحملون رسالة هادفة.