أدان أنطونيو غوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة المتحدة، بشدة الهجوم المروع الذي وقع أمس على مستشفى في كابول، وأسفر عن مقتل وإصابة العشرات، بمن فيهم نساء وأطفال.

وأكد الأمين العام في بيان رسمي أنه يتابع بقلق تصاعد العنف في أفغانستان، والهجمات التي وقعت، وأودت بحياة العشرات في مقاطعات بلخ وخوست وننكرهار.

وأعرب عن تعاطفه العميق مع أسر الضحايا وحكومة أفغانستان وشعبها، مؤكداً التزام الأمم المتحدة بدعم عملية سلام تنهي الصراع الدائر في أفغانستان.