أوقف حاكم ولاية تكساس مؤقتاً إعادة فتح الولاية يوم الخميس مع تزايد حالات الإصابة بمرض كوفيد-19 والعلاج بالمستشفيات فيما سجلت البلاد رقماً قياسياً جديداً في زيادة حالات الإصابة ليوم واحد.

وشهدت ولاية تكساس التي كانت في طليعة الجهود لإعادة فتح الاقتصادات المتضررة التي أغلقت في مواجهة جائحة فيروس كورونا، واحدة من أكبر القفزات في حالات الإصابة الجديدة، حيث أبلغت عن أكثر من 6000  الاثنين الماضي.

وقال الحاكم جريج أبوت، وهو جمهوري يقضي فترته الثانية بالمنصب، في بيان "هذا التوقف المؤقت سيساعد ولايتنا على تطويق الانتشار حتى نتمكن من دخول المرحلة التالية بفتح ولايتنا للأعمال بأمان".

وسجلت تكساس أيضا عدداً قياسياً في دخول المرضى المستشفيات لمدة 13 يوماً على التوالي. وأوقف  إجراء العمليات الجراحية الاختيارية في مناطق هيوستون ودالاس وأوستن وسان أنطونيو لتوفير أسرة بالمستشفيات.

وتأتي الأرقام المتزايدة في تكساس في إطار عودة لتفشي المرض على الصعيد الوطني في الولايات التي تجنبت وطأة التفشي الأولي أو تحركت مبكرا لرفع القيود المفروضة على السكان والشركات.

وارتفعت الحالات في أنحاء الولايات المتحدة بما لا يقل عن 39818 أمس الخميس، وهي أكبر زيادة في يوم واحد للوباء.

وتم تسجيل أكثر من 36000 حالة إصابة جديدة بالولايات المتحدة الأربعاء، وهو أقل ببضع مئات من الرقم القياسي المسجل في 24 أبريل  وبلغ 36426.

وشهدت أيضا ولايات ألاباما وأريزونا وكاليفورنيا وفلوريدا وأيداهو ومسيسيبي وميزوري ونيفادا وأوكلاهوما وساوث كارولينا ووايومنج ارتفاعات قياسية في هذا الأسبوع.

 وقال مسؤولون كبار في الإدارة الأميركية إن خبراء حكوميين يعتقدون أن أكثر من 20 مليون أميركي ربما أصيبوا بالفيروس، وهو أكثر بعشر مرات من الاحصاءات الرسمية مما يشير إلى أن الكثير من الأشخاص الذين لم تظهر عليهم أعراض ربما أصيبوا بالمرض.