أكدت الرئاسة المصرية أن الرئيس عبد الفتاح السيسي والرئيس الأميركي دونالد ترامب، اتفقا في اتصال هاتفي، اليوم الاثنين، على تثبيت وقف إطلاق النار في ليبيا، وعدم التصعيد، تمهيداً للبدء في تفعيل الحوار والحلول السياسية. 
وقال المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، السفير بسام راضي، إن الاتصال تناول آخر مستجدات القضية الليبية، حيث استعرض الرئيس موقف مصر الاستراتيجي الثابت تجاه القضية الليبية، الهادف إلى استعادة توازن أركان الدولة، والمحافظة على مؤسساتها الوطنية، ومنع المزيد من تدهور الأوضاع الأمنية، وذلك بتقويض التدخلات الأجنبية غير المشروعة في الشأن الليبي التي لم تزد القضية سوى تعقيد وتصعيد حتى باتت تداعيات الأزمة تؤثر على الأمن والاستقرار الإقليمي بأسره.
ومن جانبه، أبدى الرئيس الأميركي، تفهمه للشواغل المتعلقة بالتداعيات السلبية للأزمة الليبية على المنطقة، مشيداً بالجهود المصرية الحثيثة تجاه القضية الليبية، والتي من شأنها أن تعزز من مسار العملية السياسية في ليبيا.
وأضاف السفير بسام راضي، أن الاتصال تناول أيضاً بحث بعض الموضوعات ذات الصلة بالعلاقات الثنائية الاستراتيجية بين البلدين.