أبوظبي (وام)

أكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، أن دولة الإمارات تدعم جهود المجتمع الدولي للتوصل إلى حل سياسي للأزمة الليبية، وما تبذله جمهورية مصر العربية الشقيقة من جهود كبيرة في هذا الصدد، انطلاقاً من الإيمان العميق بأن أمن واستقرار ليبيا هو ركيزة للأمن القومي المصري والعربي.
جاء ذلك خلال اتصال مرئي لسموه مع معالي أحميد حومة نائب رئيس مجلس النواب الليبي، ومعالي عبدالهادي لحويج وزير الخارجية والتعاون الدولي في الحكومة الليبية، تم خلاله بحث تطورات الأوضاع في ليبيا، وسبل دعم جهود التوصل إلى حل سياسي للأزمة الليبية. 

  • وزير الخارجية الليبي
    وزير الخارجية الليبي

وأكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان خلال الاتصال المرئي حرص دولة الإمارات على وحدة ليبيا الشقيقة، وتحقيق الأمن والاستقرار على كامل أراضيها. وأشار سموه إلى موقف دولة الإمارات الثابت الذي يتسق مع موقف المجتمع الدولي الداعم للمسار السياسي لحل الأزمة الليبية، وفقاً لمقررات الأمم المتحدة ومخرجات مؤتمر برلين.
وشدد سموه على أن دولة الإمارات تتطلع إلى التوصل إلى تسوية سياسية وحل سلمي ليبي - ليبي وتأمل من الأشقاء في ليبيا تغليب المصلحة الوطنية من أجل تحقيق الاستقرار والأمن في بلادهم، ودعم تطلعات الشعب الليبي الشقيق في التنمية والازدهار.

  • نائب رئيس مجلس النواب الليبي
    نائب رئيس مجلس النواب الليبي