الحديدة، سقطرى (الاتحاد)

قدمت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، أمس، مساعدات غذائية لمئات الأسر المحتاجة في مديرية بيت الفقيه بمحافظة الحديدة الساحلية غرب اليمن، وذلك في إطار الحملة الإنسانية التي تستهدف المتضررين والنازحين في المناطق المحررة بالساحل الغربي. واستهدفت فرق الإغاثة التابعة لـ«الهلال» 500 أسرة محتاجة من سكان قرى، الجاح، المرازيق، الصفارية، الشواذل، والقباصية الواقعة قرب الشريط الساحلي على خطوط التماس، وسط الحديدة، وتتعرض يومياً لقصف صاروخي ومدفعي من قبل ميليشيات الحوثي الانقلابية. واستفاد من المساعدات 3500 شخص يعيشون في حالة من الفقر والحاجة الملحة للغذاء بعدما حرمتهم الميليشيات من مصادر دخلهم اليومي بتفخيخها المزارع والطرقات العامة في مناطقهم، وتهديد حركة الصيد في الشواطئ القريبة بنشر الألغام البحرية.
وجاء وصول فرق الإغاثة التابعة لهيئة الهلال الأحمر إلى السكان المتضررين في قرى مديرية بيت الفقيه، في إطار حملة إنسانية جديدة بدأت في 13 يوليو من مديرية الخوخة جنوب الحديدة. وأرسلت الهيئة قوافل إنسانية وإغاثية إلى مخيمات النازحين بالوعرة والعليلي والجحيبر والأحواش بمديرية الخوخة، ومخيم النازحين بقرية غليفقة بمديرية الدريهمي، تضمنت 120 طناً من المساعدات الغذائية.

  • جانب من فعاليات مهرجان «نوجد 2020» بدعم إماراتي في سقطرى (من المصدر)
    جانب من فعاليات مهرجان «نوجد 2020» بدعم إماراتي في سقطرى (من المصدر)

من جهة ثانية، انطلقت في أرخبيل سقطرى فعاليات مهرجان «نوجد 2020» الذي يقام سنوياً بدعم من مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية ضمن الجهود الرامية إلى إبراز الموروث الشعبي والعادات والتقاليد التي تمتاز بها الجزيرة. ودشنت لجنة التنمية بمؤسسة «خليفة الانسانية»، المهرجان وسط حضور جماهيري كبير من مختلف مناطق سقطرى. وتضمن المهرجان عددا من الأقسام، بدءاً من المشغولات اليدوية والحرفية والانشطة المتنوعة التي تبرز العادات والتقاليد، إضافة إلى المسابقات الفنية والرياضية، وغيرها من البرامج الشعبية.