أصدر الرئيس الفلسطيني محمود عباس، اليوم الثلاثاء، مرسوماً بتمديد حالة الطوارئ المفروضة منذ مطلع مارس الماضي لمكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد. 
وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) أن المرسوم الرئاسي يقضي بتمديد حالة الطوارئ لمواجهة استمرار فيروس كورونا لمدة ثلاثين يوماً تبدأ من تاريخ اليوم. 
من جهتها أعلنت الحكومة الفلسطينية، اليوم، إدخال تسهيلات على القيود المفروضة في الضفة الغربية ضمن التدابير الاحترازية لمكافحة تفشي فيروس كورونا. 
وقال الناطق باسم الحكومة إبراهيم ملحم خلال مؤتمر صحفي في رام الله، إنه تقرر السماح بفتح المقاهي والمطاعم والنوادي الرياضية وفق بروتوكولات وزارة الصحة، بطاقة تشغيلية لا تزيد على 50%. 
وذكر ملحم أنه سيتم تشكيل لجنة متابعة يومية من مختلف الوزارات والأجهزة الأمنية بقيادة وزارتي الداخلية والصحة لمتابعة الجهد الميداني لمكافحة فيروس كورونا والقيام بعمليات التفتيش والرقابة الميدانية عبر لجان خاصة. 
وأكد على تشديد الرقابة على الأماكن العامة والتأكد من تقيد أصحاب المنشآت التجارية والصناعية والمواصلات العامة، بالتدابير الوقائية وإيقاع العقوبات المنصوص عليها في القانون بحق المخالفين. 
وأعلن ملحم استمرار منع إقامة الأعراس والعزاء وإغلاق صالات المناسبات، ومنع أي تجمعات أخرى، وفرض الإغلاق الأسبوعي من مساء الخميس حتى صباح الأحد. 
وفي وقت سابق أعلنت وزيرة الصحة الفلسطينية مي الكيلة تسجيل ارتفاع جديد بنسبة المتعافين من فيروس كورونا، بعد تسجيل 738 حالة تعافٍ جديدة، موضحة أن نسبة التعافي ارتفعت إلى 48%. 
وذكرت الكيلة في بيان صحفي أنه جرى تسجيل 229 إصابة جديدة في محافظات الضفة الغربية وضواحي القدس، مشيرة إلى أن 11 مريضاً يعالجون في غرف العناية المكثفة، بينهم مريضان على أجهزة التنفس الاصطناعي. 
وبذلك يرتفع إجمالي عدد الإصابات بفيروس كورونا في الأراضي الفلسطينية إلى 16253 حالة فيما بلغ عدد حالات الوفاة 87 حالة.