قال عضو في فريق الحملة الانتخابية لمرشح الرئاسة الأميركية جو بايدن، اليوم الثلاثاء، إن المرشح الديمقراطي لن يعلن اسم مرشحته لمنصب نائبة الرئيس هذا الأسبوع، كما سبق وأعلن. 
كان جو بايدن (77 عاماً) قال في 28 يوليو «لقد اخترت الأسبوع الأول من أغسطس... أعدكم، سأخبركم عندما أفعل ذلك».
وقال رئيس فريق حملته، إنه لن يعلن خياره هذا الأسبوع في نهاية الأمر، وإن كان ينبغي الكشف عن الاسم قبل المؤتمر الديمقراطي الذي يبدأ في 17 أغسطس الجاري في ميلووكي، بويسكونسن.
بعد الانتخابات التمهيدية، التي شارك فيها عدد كبير من المرشحين، وعد نائب الرئيس السابق في مارس الماضي أنه سيختار امرأة كشريكة له في الانتخابات التي ينافس فيها الرئيس الجمهوري دونالد ترامب في 3 نوفمبر.
وإذا فاز بايدن، ستكون لدى الولايات المتحدة لأول مرة نائبة للرئيس.
وتنتشر التكهنات حول القرار المهم نظراً لأن بايدن سيكون في سن 78 عاماً في يناير، وقد لمح إلى أنه لن يبقى في الحكم سوى لفترة واحدة، وقد تصير نائبته بعد ذلك مرشحة محتملة للرئاسة في انتخابات 2024.
في مواجهة الاحتجاجات التاريخية ضد العنصرية بعد وفاة جورج فلويد مختنقاً بعد أن أوقفه شرطي، ازداد الطلب على بايدن لاختيار مرشحة من أصول أفريقية.
وبرز اسم السناتورة كامالا هاريس (55 عاماً).
ومن الأسماء الأخرى المطروحة سوزان رايس، مستشارة الأمن القومي السابقة لباراك أوباما، والسناتورة التقدمية إليزابيث وارن والسيناتورة والجندية السابقة تامي داكويرث والنائبتان كارين باس، وفال ديمينغز أو الحاكمتان غريتشين ويتمر وميشال لوجان غريشام.