أعلنت الأمم المتحدة عن دعمها لجهود الاستجابة الوطنية السودانية لتداعيات الفيضانات الشديدة الأخيرة التي تعرضت لها البلاد داعية المجتمع الدولي إلى توسيع نطاق الدعم للخطة الإنسانية للسودان والمقدرة بـ 1.6 مليار دولار، مول منها حتى الآن ما نسبته أقل من 44 في المائة.

وفي تصريحات أدلى المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية /أوتشا/، ينس لاركيه، أكد على أن الدعم الأممي بهذا الشأن شمل خدمات المأوى في حالات الطوارئ واللوازم المنزلية، إلى جانب المياه والصرف الصحي والنظافة والطعام والخدمات الصحية ومكافحة ناقلات الأمراض.
وكشف عن القدرة على الاستجابة السريعة، حيث تم تخزين الإمدادات لتلبية احتياجات 250 ألف شخص مسبقاً قبل هطول الأمطار، لكنه في نفس الوقت أشار إلى نفاد المخزون بسرعة.