أطلقت النمسا اليوم الجمعة نظام إنذار من خمس مستويات لتحديد درجة خطورة الإصابات بفيروس كورونا المستجد في كل منطقة، وهو ما سيسمح للسلطات بتفعيل استجابة محلية مصممة خصيصاً لمواجهة الوباء خلال فصل الشتاء المقبل.

ويصنف النظام، التي سيتم تحديثه أسبوعياً، حالياً معظم المناطق في النمسا على أنها خضراء منخفضة المخاطر، في حين سيتم تصنيف مدن فيينا وجراتس ولينز وكذلك المنطقة الغربية من كوفشتاين بأنها مناطق صفراء، متوسطة الخطورة.

وأعلنت الحكومة النمساوية أن ارتداء الكمامات سيكون إلزامياً لجميع المتسوقين والنوادل في هذه المناطق الأربع، في ظل وجود خطط لفرض قيود على الفعاليات العامة. وفي الوقت الحالي، يطلب من المواطنين ارتداء الكمامات فقط داخل محلات البقالة ومكاتب البريد والبنوك في أنحاء النمسا.

ولم يتم تحديد أي منطقة باللون البرتقالي، أي مناطق عالية الخطورة، أو حمراء، شديدة الخطورة، حيث سيتطلب هذين المستويين اتخاذ تدابير صحية صارمة على نحو متزايد، والتي تشمل فرض التعليم عن بعد، وإغلاق شركات السياحة، وحظر الفعاليات العامة.

ورغم أن معظم أنحاء النمسا في المستويات الآمنة، حذر وزير الصحة رودولف أنشوبر من التراخي.

وقال وزير الصحة النمساوي: "المستوى الأخضر ليس تصريحاً مجانياً. فالأخضر لا يعني أن كل شيء على ما يرام وأنه لا يوجد خطر"، داعياً جميع المواطنين إلى الالتزام بالنظافة الشخصية وإرشادات التباعد الاجتماعي.

وتراوح عدد الإصابات اليومية الجديدة بفيروس كورونا في النمسا بين 200 و 400 حالة في الأيام الأخيرة.