بروكسل (رويترز) 

قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، في مؤتمر صحفي، أمس، في بروكسل: «إن أحدث بيانات عن إصابات فيروس كورونا المستجد مقلقة» معتبرة أن أسوأ أشهر في الجائحة لم تأت بعد.
وتابعت قائلة: «الجميع قلقون من أن أعداد الإصابات في زيادة، والجميع يعلمون أن أصعب أشهرها لم تأت بعد».
وتسبب فيروس كورونا المستجد بوفاة ما لا يقل عن مليون و25 ألف شخص في العالم منذ أبلغ عن ظهور المرض في الصين نهاية ديسمبر الماضي، وأصيب أكثر من 34.5 مليون شخص، تعافى منهم نحو 24 مليوناً.
وفي غضون ذلك، حذرت السلطات الفرنسية من احتمال وضع باريس في حالة تأهب قصوى لوقف انتشار الفيروس، كما وسعت إسبانيا نطاق قيودها الصارمة المفروضة في منطقة مدريد.
وفي بريطانيا، قال كبير المستشارين العلميين باتريك فالانس: «الأمور تسير بالتأكيد في الاتجاه الخاطئ»، فيما وسعت الحكومة عمليات الإغلاق لتشمل بلدات عدة في شمال إنجلترا، وهو ما وضع فعلياً أكثر من ربع سكان البلاد تحت قيود أكثر صرامة.
وقررت الحكومتان في سلوفاكيا وتشيكيا فرض حالة طوارئ تتيح لهما اتخاذ قرارات سريعة في مواجهة الارتفاع الكبير في عدد الإصابات والوفيات.
وأما في الصين، حيث بدأ تفشي الوباء في أواخر العام الماضي، فاكتسبت عطلة الأسبوع الذهبي لمناسبة تأسيس جمهورية الصين الشعبية العام 1949، أهمية إضافية هذا العام.