عقيل الحلالي، بسام عبد السلام (عدن، صنعاء)

شنّ الجيش اليمني مسنوداً بالمقاومة الشعبية، أمس، هجوماً على مواقع تتمركز فيها ميليشيات الحوثي الإرهابية في جبهة «المخدرة» غربي مأرب، على وقع غارات لطيران التحالف العربي استهدفت تعزيزات الميليشيات.
وقال مصدر عسكري لـ«الاتحاد» إن قوات الجيش والمقاومة تمكنوا من تحرير عدد من المواقع في جبهة المخدرة خلال هجوم خاطف أسفر أيضاً عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات الحوثية. وأضاف المصدر أن طيران التحالف استهدف تعزيزات كانت في طريقها للميليشيات الحوثية، وأسفرت الغارات عن خسائر بشرية ومادية منها تدمير 4 أطقم وعربتين ودبّابة ومصرع جميع من كانوا على متنها.
وفي سياق متصل، أكدت مصادر محلية في مدينة الحديدة سقوط أكثر من 130 عنصراً من ميليشيات الحوثي بين قتيل وجريح خلال الهجمات التصعيدية الفاشلة التي نفذتها أمس الأول على المناطق المحررة في مدينة الحديدة وريفها الجنوبي. وأفادت المصادر أن استنفاراً شهدته المناطق الخاضعة لسيطرة الميليشيات للبحث عن متبرعين بالدم في مدينة الحديدة وضواحيها الشمالية والشرقية وصولاً إلى صنعاء نتيجة الخسائر البشرية الكبيرة التي تكبدتها في هجماتها الفاشلة على المناطق المحررة بمدينة الحديدة والدريهمي. 
وأحصت المصادر ما لا يقل عن 30 قتيلاً من الميليشيات ونحو 100 جريح جرى نقلهم من جبهات القتال عبر سيارات إسعاف إلى عديد من المستشفيات بالأحياء الواقعة تحت سيطرتها في مدينة الحديدة وباتجاه صنعاء، حيث فرضت إجراءات أمنية مشددة على المرافق الصحية.
وكانت الميليشيات تلقت، أمس الأول، هزيمة قاسية في مدينة الحديدة جراء خروقاتها المتصاعدة والتي ترقى لنسف اتفاق وقف إطلاق النار في جبهة الساحل الغربي. 
إلى ذلك، نفذت مقاتلات التحالف غارات محكمة على تعزيزات للميليشيات الحوثية كانت في طريقها إلى جبهتي «صرواح وهيلان» غرب محافظة مأرب، كما قصفت مقاتلات التحالف تعزيزات حوثية كانت قريبة من «تبة الأشقري» في جبهة صرواح، بينما قصفت بغارات أخرى تعزيزات أخرى كانت في طريقها إلى جبهة «هيلان». وأسفر القصف عن تدمير عدد من الآليات والأطقم ومصرع من كانوا فيها من عناصر.