أعربت المستشارة الألمانية انجيلا ميركل عن قلقها حيال تطور جائحة كورونا في أوروبا.
وقالت ميركل في اللجنة الأوروبية للأقاليم اليوم الثلاثاء إن أعداد الإصابات عادت للزيادة مرة أخرى في كل مناطق أوروبا تقريبا «والوضع لا يزال خطيرا دون تغير».
وطالبت ميركل ببذل كل ما يمكن من أجل عدم المخاطرة بما تم الوصول إليه ومن أجل ضمان عدم الاضطرار إلى إغلاق ثان. 
وأضافت ميركل: «لا بد أن نظهر أننا تعلمنا درسنا، ويجب علينا أن نناشد الناس في أوروبا بتوخي الحذر والالتزام بالقواعد وأخذ مسافة التباعد وارتداء الكمامة، وبفعل ما يمكننا فعله من أجل الحد من انتشار الفيروس والإبقاء في الوقت نفسه على نشاطنا الاقتصادي».
وجاءت تصريحات ميركل أمام اللجنة عبر الفيديو بوصفها ممثلة للرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي التي تتولاها ألمانيا حتى نهاية العام الحالي.
وحثت ميركل على سرعة الاتفاق على الحزمة المالية المزمعة لمكافحة التداعيات الاقتصادية الناجمة عن أزمة كورونا، وطالبت بتوفير موارد هذه الحزمة اعتبارا من عام 2021، وقالت إن الرئاسة الدورية الألمانية تعمل بوتيرة سريعة من أجل التوصل إلى حل توافقي مع البرلمان الأوروبي.
وتتعلق الحزمة بموازنة التكتل في الأعوام السبعة المقبلة بالإضافة إلى برنامج بقيمة 8ر1 تريليون يورو لمكافحة التداعيات الاقتصادية لأزمة كورونا.
يشار إلى صعوبة المحادثات مع البرلمان الأوروبي، ومن المنتظر أن يتم استئنافها غدا الأربعاء.
وتمثل لجنة الأقاليم مصالح البلديات والأقاليم داخل الاتحاد الأوروبي.