كثّفت اليونان، اليوم الثلاثاء، الضغط على شركائها في الاتحاد الأوروبي، من أجل معاقبة تركيا بسبب أفعالها الاستفزازية في البحر الأبيض المتوسط.
وحثت أثينا، الاتحاد على تعليق صادرات المعدات العسكرية، وتعليق اتفاقية للتجارة الحرة مع أنقرة.
واتهم وزير الخارجية اليوناني نيكوس ديندياس، في رسالة إلى نظرائه من ألمانيا وإسبانيا وإيطاليا، أنقرة بالسعي لفرض الأمر الواقع من خلال الوسائل العسكرية.
وأشار دندياس إلى قرار صادر عن المجلس الأوروبي بشأن تعليق الصادرات العسكرية إلى الدول التي تظهر ممارسات عدوانية. وقال إن القرار ينطبق على تركيا.
من ناحية أخرى، كتب دندياس بشكل منفصل، إلى المفوض الأوروبي لشؤون التوسع وسياسة الجوار، أوليفر فارهيلي، حيث قال إنه يجب على الاتحاد الأوروبي النظر في تعليق اتفاق الاتحاد الجمركي مع تركيا، وذلك بحسب ما نقلته وسائل أنباء يونانية، نقلاً عن مصادر دبلوماسية. 
وتقوم تركيا بأعمال تنقيب عن الغاز والنفط في مياه تابعة لليونان وقبرص البلدان العضوان في الاتحاد الأوروبي.
ومنذ أشهر، يطالب البلدان دول الاتحاد بمعاقبة تركيا على هذه الأعمال الاستفزازية.