هدى جاسم (بغداد)

حذر الرئيس العراقي برهم صالح، أمس، من أن الإرهاب والعنف ما زالا يشكلان تهديداً للأمن والسلم المجتمعي في العراق. 
وقال صالح في كلمة بمناسبة المولد النبوي الشريف إن «ما حصل خلال الأيام القليلة الماضية من جرائم قتل وترويع في الفرحاتية وخانقين وكركوك، يؤكد أن الإرهاب والعنف ما زالا يشكلان تهديداً للأمن والسلم المجتمعي في العراق». وأضاف «أن عصابات القاعدة وداعش ومختلف المسميات الإرهابية التكفيرية والمتشددة، قتلت واستهدفت المسلمين والمسيحيين والأيزيديين على حد سواء، وإن ضحايا المسلمين في هذه الجرائم الوحشية أضعاف ما طال أبناء الديانات الأخرى، وبما يؤكد أن هؤلاء القتلةَ لا دين لهم».