واصل الرئيس الأميركي الجمهوري دونالد ترامب ومنافسه الديموقراطي جو بايدن الجمعة إقامة تجمّعات انتخابيّة في الولايات الرئيسيّة وسط غرب البلاد، في وقت يُسلّط فيروس كورونا الضوء على خلافاتهما الحادّة قبل أيّام من الاستحقاق الرئاسي.
وعلى الرّغم من تسجيل الولايات المتحدة عدداً قياسيّاً يوميّاً جديداً للإصابات بكوفيد-19، تمسّك ترامب باستراتيجيّته المتمثّلة في التقليل من خطورة الوباء ودعوة الأعمال التجاريّة إلى إعادة فتح أبوابها.
كما أنّه حذّر من غزو "الاشتراكيّين"، ساعياً في الوقت نفسه إلى تصوير منافسه الديموقراطي على أنّه عازم على إغلاق البلاد.

وقال بايدن لعدد صغير من الصحافيّين إنّ الأمر يتعلّق بـ"العمل حتّى اللحظة الأخيرة للفوز بكلّ صوت".
وأقام بايدن تجمّعات راعت التباعد الاجتماعي، في حين أنّ تجمّعات ترامب غالباً ما شهدت تجاهل الحاضرين هذه الإرشادات وتجنّب وضع الكمامات.

وزار المرشّحان ثلاث ولايات في وسط غرب البلاد الجمعة، حيث أقام كلاهما تجمّعات في ويسكنسن ومينيسوتا.
وتوجّه ترامب أيضاً إلى ميشيغان، كما يخطّط بايدن للذهاب إلى ولاية أيوا.
وساهمت انتصارات ترامب في ميشيغان وويسكنسن وأيوا في تحقيقه الفوز في انتخابات 2016.

وسجّلت الولايات المتّحدة الجمعة أكثر من 94 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد خلال 24 ساعة، وهو أعلى رقم يوميّ منذ بداية الجائحة، وفقاً لإحصاء جامعة جونز هوبكنز. 

ووضع ترامب جدولاً مزدحماً للتجمّعات الانتخابيّة التي يخطّط لإجرائها، في حين تتسارع كذلك حملة بايدن.
وبعد فلوريدا، توجّه ترامب إلى فورت براغ في كارولاينا الشماليّة للقاء القوّات المسلّحة. وقالت الحملة إنّ تجمّعاً كان مقرّراً في الولاية ارجئ حتّى الإثنين بسبب الطقس.

كما أُجبر بايدن على قطع خطابه خلال تجمّع انتخابي في تامبا جرّاء هطول أمطار غزيرة.

وهزم ترامب كلينتون في فلوريدا عام 2016 لكنّ استطلاعاً لشبكة إن بي سي نيوز،ماريست، صدر الخميس أظهر تقدّم بايدن 51-47 نقطة في هذه الولاية.
وأدلى 81 مليون أميركي حتى الآن بأصواتهم في الاقتراع المبكر.