بلغ عدد المصابين بمرض كوفيد-19 الذين يتلقون العلاج في المستشفيات الأميركية 59 ألفا، وهو أعلى عدد تشهده البلاد على الإطلاق، في حين ظل عدد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا عند مستويات قياسية مرتفعة لليوم السادس على التوالي.
 الأعداد القياسية التي أحصتها رويترز تؤكد على وضع الولايات المتحدة باعتبارها البلد الأكثر تضررا من الجائحة رغم بصيص الأمل الذي قدمته شركة فايزر للأدوية بتجارب ناجحة في المرحلة الأخيرة للقاحها.
 وأشاد الرئيس المنتخب جو بايدن بالتطور الذي حققته فايزر لكنه حث الأمريكيين على وضع الكمامات مشيرا إلى أن اللقاح قد لا يصبح متاحا على نطاق واسع قبل شهور.
 وارتفع عدد الأمريكيين المصابين بكوفيد-19 في المستشفيات 73 بالمئة خلال الثلاثين يوما الماضية ووصل أمس الاثنين إلى 59008 على الأقل، وهو مستوى قياسي مرتفع يتجاوز الذروة السابقة المسجلة في 22 يوليو وبلغت 58370 مريضا.
 في الوقت نفسه تخطى عدد حالات الإصابة الجديدة بالفيروس 100 ألف لليوم السادس على التوالي.
 وتظهر البيانات أن الولايات المتحدة تمر بأسوأ مرحلة حتى الآن من انتشار الفيروس. فقد سجلت أكثر من مليون حالة جديدة خلال الأيام العشرة الماضية، بحسب إحصاء رويترز، وهي أسرع وتيرة لانتشار العدوى منذ سجلت البلاد أول إصابة في ولاية واشنطن قبل 294 يوما.
 ووصل إجمالي عدد حالات الإصابة إلى نحو عشرة ملايين و130000‭‭ ‬‬حالة.
 وزاد عدد الوفيات خلال الأسبوع المنتهي في 10 نوفمبر 15 بالمئة، أو أكثر من 6600 وفاة، عن الأسبوع السابق.
 وكانت تلك أعلى حصيلة تسجل في أسبوع واحد منذ منتصف أغسطس ورفعت العدد الإجمالي للوفيات الناجمة عن الجائحة إلى أكثر من 238 ألفا.