عدن، صنعاء (الاتحاد، وكالات)

شن طيران تحالف دعم الشرعية في اليمن، أمس، عدة غارات على مواقع وثكنات عسكرية ومنصات لإطلاق الصواريخ الباليستية تابعة لميليشيات الحوثي الإرهابية في محيط وضواحي العاصمة صنعاء وفي محافظة عمران.
وأوضحت مصادر يمنية، أن التحالف شن ضربات جوية عنيفة لشل قدرات الحوثيين العسكرية في محافظات عدة. كما قالت المصادر إن القصف استهدف جبل «عطان» وجبل «عيبان» غرب العاصمة صنعاء، ومعسكر «الصمع» في ضاحية «أرحب» شمال العاصمة، وتجمعات حوثية في معسكري «جربان» و«ريمة حميد» جنوب العاصمة ومعسكر «الحفا» عند سفح جبل «نقم» شرق العاصمة. كما شن طيران التحالف 4 غارات على ثكنات ومواقع يعتقد أنها منصات لإطلاق الصواريخ في منطقة الجبل «الأسود» شمال محافظة عمران.
إلى ذلك، أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، أمس، اكتشاف وتدمير لغمين بحريين زرعتهما ميليشيات الحوثي الإرهابية في جنوب البحر الأحمر. وأوضح التحالف أن اللغمين البحريين من نوع «صدف»، وهما من صنع إيران.
كما نوه إلى أنه تم تدمير 166 لغماً بحرياً نشرتها ميليشيات الحوثي عشوائياً، مشدداً على أن «أعمال ميليشيات الحوثي تهدد الأمن البحري في باب المندب وجنوب البحر الأحمر».
وفي سياق أخر، أحبطت القوات المشتركة، محاولة تسلل حوثية في منطقة «الفازة» التابعة لمديرية التحيتا، جنوب محافظة الحديدة. 
وقال الإعلام العسكري للقوات المشتركة إن «عناصر من الميليشيات حاولت التسلل عبر خط زبيد، إلا أن الوحدات المرابطة من القوات المشتركة في الفازة اشتبكت مع المتسللين وأجبرتهم على الفرار بعد تحقيق إصابات في صفوفهم». وجاءت محاولة التسلل الفاشلة بعد ساعات من إخماد تحركات مسلحة للميليشيات شمال شرق مدينة حيس وتكبيدها خسائر بشرية.
وتواصل الميليشيات الحوثية خروقاتها لهدنة عسكرية في محافظة الحديدة، سبق أن رعتها الأمم المتحدة قبل ما يقارب العامين، دون أن تتمكن من إلزام الميليشيات بتنفيذ أيٍ من بنود اتفاق وقف إطلاق النار.
إلى ذلك، قتل مدني وأصيب آخر، بانفجار لغم من مخلفات الميليشيات في محافظة الجوف. 
وقال مصدر محلي، إن «سيارة المواطن مبارك صالح لكسر العجي المقرحي، تعرضت لانفجار لغم حوثي مضاد للعربات، في مديرية خب الشعف، شمالي المحافظة». وأوضحت المصادر أن «مبارك العجي من أبناء محافظة شبوة، كان عائدا من زيارة نفذها إلى أحد أقاربه بالجوف، برفقة شقيقه سالم»، مشيرة إلى أن «مبارك قضى نحبه في الانفجار، وأصيب شقيقه سالم».
وأدان مكتب حقوق الإنسان بمحافظة الجوف جرائم ميليشيات الحوثي المستمرة بحق المدنيين، مطالباً المنظمات الدولية المعنية بحقوق الإنسان للتدخل، من أجل وقف الميليشيات عن إراقة دماء الأبرياء.
وفي سياق أخر، وضمن تضييقها على العمل المدني في محافظة الجوف، اختطفت ميليشيات الحوثي فريقاً يتبع إحدى منظمات المجتمع المدني العاملة في مجال الإغاثة بالمحافظة.
وقال سكان محليون في مدينة الحزم، عاصمة الجوف، إن الميليشيات اختطفت عدداً من المواطنين العاملين في إحدى المنظمات المحلية.
كما ذكرت لجنة الحقوق والإعلام بمحافظة الجوف أن الحوثيين نفذوا حملة مداهمة لعدد من منازل المدنيين بمدينة الحزم. وأكدت اللجنة في بيان أن الميليشيات اختطفت خلال المداهمة 6 أشخاص واقتادتهم إلى جهة مجهولة.
إلى ذلك، أشارت اللجنة إلى أن الحوثيين هددوا النساء والأطفال بالأسلحة النارية بعد الخروج لحماية أبنائهن، لافتة إلى أن الميليشيات أطلقت الأعيرة النارية في الهواء لترويع النساء والأطفال. وأوضحت اللجنة أن المدنيين المختطفين هم فريق لأحد المنظمات المحلية التي تعمل في مجال الإغاثة، وأن الميليشيات تحاول توقيف الصرف ونهب المعونات الغذائية.
كما شددت على إدانتها الشديدة لهذه الأعمال الإجرامية الخارجة عن القانون.