عدن، صنعاء (الاتحاد، وكالات)

إحبط الجيش اليمني مسنوداً بمقاتلي القبائل وطيران التحالف العربي أمس، محاولات تسلل مباغتة نفذتها ميليشيات الحوثي الإرهابية في الجبهة الجنوبية لمحافظة مأرب. وقال مصدر ميداني إن الجيش وقبائل «مراد» تصدوا لعدة محاولات هجومية قامت بها مجاميع الميليشيات في منطقة «قثة ورحوم» في أطراف مديرية «جبل مراد». وأكد المصدر سقوط عدد من عناصر الميليشيات بين قتيل وجريح وفرار من تبقى مخلفين عدداً من العتاد. 
وبالتزامن، شن طيران التحالف العربي عدّة ضربات جوية استهدفت مواقع وتجمعات للميليشيات في مواقع متفرقة بجبهة «رحبة».
وقال مصدر عسكري إن الغارات أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين وتدمير عدد من الآليات القتالية التابعة لهم.
إلى ذلك، تجددت المعارك العنيفة بين الجيش اليمني وميليشيات الحوثي في جبهة «الأربعين» شمالي تعز. وأسفرت المعارك عن مقتل وجرح عدد من عناصر الميليشيات وتدمير آليات قتالية تابعة لها.
بدورها، ارتكبت الميليشيات الإرهابية أمس، مجزرة مروعة في تعز، راح ضحيتها 5 قتلى وجرحى على الأقل بينهم أطفال. وقالت مصادر محلية، إن قصفاً شنته الميليشيات على حي «المفتش»، في منطقة «عصيفرة»، أدى إلى مقتل طفلين أحدهما في «ربيعه» الثاني، والآخر طفلة في الشهر السابع من العمر، بتر رأسها بشظية، وإصابة ثلاثة مدنيين آخرين. 
وتأتي هذه الجريمة في ظل تصعيد عدواني للميليشيات على محافظتي تعز والحديدة، حيث قتل وأصيب أكثر من 14 مدنياً كلهم نساء وأطفال، أمس الأول، في قصف عدواني للميليشيات استهدف قرية «القازة» في مديرية الدريهمي جنوب الحديدة.
وفي سياق متصل، كشفت قيادة القوات المشتركة لتحالف دعم الشرعية في اليمن، أن ميليشيات الحوثي الإرهابية أطلقت صاروخاً بالستياً صباح أمس، من محافظة عمران، وقد سقط داخل محافظة صعدة في اليمن. وصرح المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، العميد الركن تركي المالكي، أن «الميليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران أطلقت الصاروخ ليسقط بعد إطلاقه داخل الأراضي اليمنية في محافظة صعدة». وأوضح العميد المالكي استمرار الميليشيات الحوثية بانتهاكها للقانون الدولي الإنساني بإطلاق الصواريخ البالستية وسقوطها عشوائيا على المدنيين، وكذلك التجمعات السكانية، والتي تهدد حياة المئات من المدنيين. وأكد المالكي أن قيادة القوات المشتركة للتحالف مستمرة في اتخاذ الإجراءات الصارمة والرادعة لتحييد وتدمير هذه القدرات النوعية لحماية المدنيين بالداخل اليمني، وحماية الأمن الإقليمي والدولي.
وفي الحديدة، أمطرت ميليشيات الحوثي أمس، بلدة «الجاح» في مديرية «التحيتا» بالعيارات النارية والمقذوفات، مستهدفة الأحياء السكنية ومنازل المدنيين. وقالت مصادر محلية، إن ميليشيات الحوثي الإرهابية استخدمت الأسلحة المتوسطة بصورة كثيفة، في عمليات القصف العدواني على المدنيين. ووفقا للمصادر، فقد تسبب القصف في إحداث أضرار مادية بمنازل المواطنين التي تعرضت للاستهداف، وسط حالة من الخوف والرعب خيمت على الأهالي في المنطقة.