أسماء الحسيني (القاهرة، الخرطوم)

قال وزير الإعلام السوداني فيصل محمد صالح، إن السودان سيطر على معظم الأراضي التي يتهم الإثيوبيين بالتعدي عليها قرب الحدود بين البلدين.
وأضاف صالح «نحن نؤمن بالحوار لحل أي مشكلة، لكن جيشنا سيقوم بواجبه لاسترجاع كل أراضينا، حالياً استعاد جيشنا ما بين 60 % إلى 70 % من الأراضي السودانية». وأردف صالح: إن القوات السودانية تحركت بشكل دفاعي، وإن الاشتباكات توقفت خلال اليومين الماضيين».
وأضاف: «تقارير الاستخبارات السودانية أكدت أن تنظيم وتدريب وتسليح القوات التي هاجمته ليست لميليشيات، بل قوات نظامية».
وعلى صعيد آخر، أكد جبريل إبراهيم رئيس حركة «العدل والمساواة» والأمين العام للجبهة الثورية، أن المشاورات بين الأطراف جارية لإكمال مؤسسات الفترة الانتقالية، وأنها قطعت أشواطاً كبيرة، مؤكداً أنه سيتم قريباً تشكيل الحكومة الجديدة. وحذر إبراهيم الأحزاب التي قال إنها تسابق الوقت، وتحاول تمكين أنفسها في الوزارات والمؤسسات، قائلاً إنه غير قانوني ولا دستوري، وغير مقبول، وأشار إلى أن أي تعيين سيتم بعد توقيع اتفاق السلام ليس في مكانه، وشدد على ضرورة التوقف عن ذلك، حتى تشكيل الحكومة الجديدة بصورة كاملة.
وأوضح إبراهيم أن السودان في حاجة إلى وفاق حقيقي، وأنه يواجه ظروفاً أمنية قاسية، وقال: إن «الأمن أصبح منفرطاً في كثيرٍ من أطراف السودان نتيجة احتكاكات مجتمعية، وإن هناك احتقاناً في شرق السودان، وإن البلد في ظل هذه الظروف يحتاج إلى وفاق وطني جامع بين مكونات المجتمع السوداني، وإلى جبهة داخلية قوية متماسكة تستطيع أن تواجه التحديات، خاصة على صعيد الوضع الاقتصادي وجمع الصف الوطني».
ومن جانبه، دعا مني أركو مناوي رئيس حركة «تحرير السودان»، خلال مخاطبته حشداً جماهيرياً في ولاية الجزيرة للتبشير باتفاق جوبا للسلام، إلى ضرورة المحافظة على الفترة الانتقالية، والتكاتف من أجل العبور بأمان إلى الديمقراطية الدائمة عبر انتخابات نزيهة، مشدداً على ضرورة محاربة الفساد، الذي قال إنه ارتبط بالعهد البائد.