أحمد عاطف (القاهرة)

ارتفعت في الأيام الماضية وتيرة الأصوات المطالبة بتعليق براءات اللقاحات المضادة لفيروس كورونا، وذلك بالتنازل عن حقوق الملكية الفكرية للقاحات «كوفيد 19» بهدف تسريع توزيع اللقاحات في البلدان الفقيرة التي لم تحصل على تلك اللقاحات حتى الآن.
شارك في الدعوة لهذه الحملة شخصيات بارزة على مستوى العالم عن رأسها البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية، الذي دعم اقتراح الرئيس الأميركي الذي رفضته بعض الدول، معتبراً أنه لا يجوز أن تطغى قوى السوق في ما يتصل بإنتاج اللقاحات وتوزيعها.
وندد البابا بما أسماه بـ«الشعبوية الضيقة التي تمنع تدويل اللقاحات» وتحدث عن روح العدالة، مشيراً إلى أنها تحرك لضمان وصول الجميع إلى اللقاحات والتعليق الموقت لحقوق الملكية الفكرية.
الدكتور وليد جاب الله خبير التشريعات الاقتصادية، أوضح أن أزمة كورونا ومسألة اللقاحات أثارت فكرة الملكية الفكرية وكيف سيكون الاستثمار والإدارة لهذا الأمر، فالشركات العالمية لتصنيع اللقاحات لديها حقوق ملكية فكرية متعلقة بهذا الأمر وتحصل عنها أرباح كبيرة جداً.
وأضاف جاب الله لـ«الاتحاد» أن أزمة اللقاحات ليست في السعر فقط، لكن شركات تصنيع الدواء تعطي مزايا تسعيرية للدول الأقل دخلاً وذات الحجم السكاني الكبير، وهناك إدارة لعملية تسعير منتجاتها بحيث تغطي نفقات الأبحاث والإنتاج.
وأشار خبير التشريعات الاقتصادية إلى أن المطالبات العالمية بالتنازل عن الملكية الفكرية للقاحات ستعود بمردود صحي واقتصادي يحقق مزايا للجميع وعودة العاملين والأنشطة وكذلك تحسن الدخول حول العالم ما يمكنهم من شراء الأدوية، فعليها تحمل مسؤولياتها المجتمعية وإن لم تتنازل بشكل مطلق فعليها أن تتنازل بشكل جزئي.
وتؤيد 100 دولة من دول منظمة التجارة العالمية، البالغ عددها 164 دولة، تلك الخطوة، ومن المتوقع أن تناقش لجنة الملكية الفكرية القضية الشهر المقبل، وكانت الهند وجنوب إفريقيا الصوتين الرئيسيين في مجموعة من حوالي 60 دولة تحاول تنحية مسألة براءات اختراع اللقاحات جانباً.
خبير الملكية الفكرية المصري الدكتور شريف فتحي أشار إلى أن بعض الشركات والدول رفضت التنازل عن الملكية الفكرية بزعم أن الدواء لن يصنع بطريقة مناسبة إذا تم ذلك.
وأوضح فتحي خلال حديثه لـ«الاتحاد» أنه إذا تمت الموافقة على التنازل عن الحقوق الملكية وبراءة الاختراع سيسمح ذلك بزيادة إنتاج اللقاحات، وتوفير جرعات أكثر بأسعار معقولة للدول الأقل ثراء.
ولفت خبير الملكية الفكرية إلى أن هناك طريقتين للتنازل عن الملكية الفكرية للقاحات كورونا وهو إتاحة الملف الخاص باللقاح للجميع ومن يتمكن من أن يقوم بالحل العكسي للقاح سيتمكن من تصنيعه أو تصنيع لقاح آخر، أما الطريقة الثانية فهي توفير اللقاح بالمجان إذا لم تتمكن منظمة الصحة العالمية من نزع الحماية عن اللقاحات.