القاهرة (وكالات)

دعا البرلمان العربي نظيره الأوروبي إلى عدم إقحام نفسه في أزمة العلاقات بين المغرب وإسبانيا، مؤكدًا أن الأزمة بين البلدين يمكن حلها بالطرق الدبلوماسية والتفاوض الثنائي المباشر بينهما، من دون وجود أي داعٍ إلى تحويلها إلى أزمة مغربية أوروبية.
وطالب البرلمان العربي في بيان له أمس، البرلمان الأوروبي بالابتعاد عن اتخاذ أي مواقف من شأنها أن تزيد من حدة التوتر، وأن يدعو الطرفين إلى حل الأزمة في إطار ثنائي خالص، مشيرًا إلى أن المغرب أثبتت حرصها الشديد على تهدئة هذا التوتر من خلال العديد من المبادرات البنّاءة التي كان آخرها توجيهات العاهل المغربي الملك محمد السادس بعودة جميع القاصرين المغاربة الذين لا يوجد معهم مرافق، ودخلوا الاتحاد الأوروبي بطريقة غير مشروعة.
وأشاد بالجهود التي تبذلها المغرب في مكافحة الهجرة غير المشروعة خاصة تجاه أوروبا، التي أسهمت في تراجع معدلات هذه الظاهرة بشكل ملحوظ خلال السنوات الأخيرة، مؤكدًا تضامنه التام مع المغرب ضد كل ما يُسيء إليها أو يمثل تدخلاً في شؤونها الداخلية، وتأييدها في كل ما تتخذه من إجراءات في هذا الشأن.