السبت 27 نوفمبر 2021
أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عربي ودولي
حمدوك يوقف قرارات الفصل والتعيين في السودان
عبدالله حمدوك
الخميس 25 نوفمبر 01:21

أسماء الحسيني (القاهرة، الخرطوم)

أصدر رئيس الوزراء السوداني الدكتور عبدالله حمدوك، أمس، تعليمات إلى الشرطة بتأمين المظاهرات المقرر تنظيمها في السودان اليوم، للاحتجاج على الاتفاق السياسي الذي وقعه مع رئيس مجلس السيادة الفريق أول عبدالفتاح البرهان، كما وجه الشرطة بالشروع في إطلاق سراح المعتقلين خلال الاحتجاجات في الأسابيع الأخيرة من لجان المقاومة في العاصمة والولايات.  واطلع حمدوك خلال الاجتماع مع نائب المدير العام لقوات الشرطة الصادق علي إبراهيم ومدير شرطة ولاية الخرطوم، زين العابدين عثمان على استعدادات قوات الشرطة لتأمين المظاهرات. 
وفي الوقت نفسه، قالت الأمانة العامة لمجلس الوزراء: إن حمدوك سيراجع التعيينات والإعفاءات، التي أجراها الجيش مؤخراً في مناصب رئيسية في الدولة، بعد سيطرة الجيش على السلطة في 25 أكتوبر الماضي.
وقالت مصادر قيادية في قوى الحرية والتغيير لـ«لاتحاد»: إن معظم هذه المناصب تولاها عناصر من نظام الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير، وهي مناصب مهمة في الجهاز الإداري للدولة، وإنه إذا نجح حمدوك في وقف هذه التعيينات، إضافة لإطلاق سراح المعتقلين وحماية المتظاهرين، فإنه سيستعيد ثقة الشارع الغاضب، الذي لم يكن يرغب في استمرار التظاهر، وسيستطيع أن يكسب جزءاً لا يستهان به من قيادات قوى الحرية والتغيير.
وفي وقت سابق، قال حمدوك في اجتماع مع أعضاء للمجلس المركزي القيادي لقوى الحرية والتغيير: إن تحقيقاً فتح في الانتهاكات، التي جرت بحق المتظاهرين منذ 25 أكتوبر الماضي، حيث قُتل 41 شخصاً في مظاهرات مناهضة للإجراءات التي أعلنها رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان 25 من الشهر الماضي.
والتقى رئيس مجلس الوزراء السوداني بثمانية عشر عضواً من أعضاء المجلس المركزي القيادي لقوى الحرية والتغيير، حسبما ذكرت وكالة السودان للأنباء الحكومية. 
وناقش اللقاء الأزمة السياسية بالبلاد، والاتفاق السياسي بين رئيس الوزراء ورئيس مجلس السيادة، وعبر الوفد عن موافقتهم على الاتفاق السياسي ودعمهم لرئيس الوزراء، إلا أن المجلس المركزي لقوى الحرية والتغيير نفى أن يكون قد التقى حمدوك أو فوض أحداً للقائه، وفي الوقت نفسه قرر قادة أحزاب «قوى الحرية والتغيير» تشكيل لجنة لتوحيد الموقف من الاتفاق السياسي بين البرهان وحمدوك.

  • قائد الجيش السوداني عبدالفتاح البرهان (رويترز)
    قائد الجيش السوداني عبدالفتاح البرهان (رويترز)

ومن جانبه، أعلن البرهان أنه سيعتزل السياسة ويتقاعد من الخدمة بعد تسليم السلطة إلى المدنيين في الانتخابات المقرر إجراؤها في السودان عام 2023، لافتاً إلى أن الاتفاق السياسي الذي وقعه مع حمدوك يسمح باستعادة أجندة التحول الديمقراطي في السودان.
وفي القاهرة، أعرب الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط عن دعم الجامعة للاتفاق السياسي في السودان، واستمرار مساندتها للعملية الانتقالية في السودان حتى تصل إلى نهايتها المأمولة.
جاء ذلك في اتصالين هاتفيين أجراهما أبو الغيط مع الفريق أول عبدالفتاح البرهان، والدكتور عبدالله حمدوك.
وكشف مصدر مسؤول بالأمانة العامة لجامعة الدول العربية، أمس، أن أبو الغيط أكد لكل من البرهان وحمدوك على وقوف الجامعة إلى جوار السودان حكومة وشعباً وترحيبها بالخطوات التي من شأنها استعادة التفاهم بين المكونين المدني والعسكري في المرحلة الانتقالية.

الأكثر قراءة
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2021©