الجمعة 3 فبراير 2023 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
دنيا

للفن.. فوائد صحية

للفن.. فوائد صحية
5 نوفمبر 2022 00:30

د. شريف عرفة

يُنظر عادة للفنون المختلفة باعتبارها وسيلة للترفيه والتسلية وتزجية الوقت. فالاستماع للموسيقى أو ممارسة الرسم أو مشاهدة فيلم، مقترن في أذهاننا بوقت الفراغ وكسر الملل. إلا أن العلم الحديث له رأي آخر.
تعد الفنون بأنواعها وسائل تعبير إبداعي تحمل في طياتها دلالات أكثر عمقاً مما قد تبدو عليه. وهو ما جعلها موضوع بحث لعلماء النفس والمخ والأعصاب لمعرفة تأثيرها علينا، ليجدوا لها فوائد، سواء على المستوى النفسي أو الجسدي.
فما هي الاستخدامات المفيدة للفنون؟

تحفيز العقل
في العملية الإبداعية تنشيط للقدرات العقلية والإدراكية. لهذا تعد ممارسة الفنون - وليس تلقيها فقط - نشاطاً مفيداً للصحة العقلية.
في دراسة حللت الباحثة جوديث أ. إوكلي من جامعة إدنبرة وفريقها بيانات 366 مشاركاً في دراسة تتراوح أعمارهم بين 11 و70 .. فوجدوا أن الذين تعلموا عزف آلة موسيقية على الأقل، تمتعوا بصحة عقلية أفضل حين يكبرون في السن. وكلما زادت خبرة الشخص في عزف الآلات الموسيقية كلما حقق مكاسب أكبر في المهارات الإدراكية في سن 70. يقول الباحثون: «تشير هذه النتائج إلى أن العزف على آلة موسيقية يرتبط بميزة معرفية طويلة المدى».
قد لا تكون العلاقة سببية بالضرورة لكن هذه النتيجة قد تكون مؤشراً لذلك.

تخفيف القلق
حسب دراسات عديدة، وجد الباحثون أن ممارسة الفن تساعد في تقليل الشعور بالقلق، وأيضا تخفيف الألم الجسدي!
حسب نظرية إدارة المزاج «موود مانجمنت ثيوري» يلجأ الإنسان لإجراءات تخفف من ألمه النفسي وتشعره بأنه في حالة شعورية إيجابية، الأمر الذي يؤثر في تفضيلنا لمتابعة أفلام ومسلسلات بعينها. فهذا الاختيار ليس عشوائياً، بل يعكس دلالة نفسية ما. حين يكون الشخص متوتراً قلقاً أو منزعجاً، فإنه قد يميل لمشاهدة الأفلام الخفيفة الكوميدية.. أو الموسيقى الهادئة.. ما يؤدي لتخفيض هرمون التوتر، بما لذلك من فوائد على الصحة الجسدية بشكل عام.

زيادة السعادة
يصنف علماء النفس ظاهرة «التدفق النفسي» لوناً من ألوان السعادة، أي الاندماج في أي نشاط ينسيك الوقت وكل شيء حولك، مصوباً كل تركيزك في ما تقوم به. كلما زادت هذه الظاهرة في حياتك كلما كنت سعيداً تشعر أنك تفعل ما ينبغي عمله وناجحاً فيما تقوم به.
ولتحقيق هذه الحالة تلعب الفنون دور البطولة، لدرجة أن عالم النفس الشخص «ماللو» أسماها تجارب القمة وقرنها بمرحلة تحقيق الذات!
نتحدث عن «السلطنة» حسب تعبير محبي الموسيقى العربية الذين يعيشون حالة وجدانية تعوضهم عناء يوم طويل .. أو نتحدث عن كتب التلوين للكبار التي أصبحت تجدها في كل المكتبات حول العالم تزاحم كتب إدارة الضغوط وتخفيف التوتر.. لهذا أصبح العلاج بالفن وسيلة معترفاً بها لتحسين المزاج وتنمية القدرات الإدراكية. كما أن الانتهاء من عمل فني يورث شعوراً بالإنجاز ويقي من اليأس والاكتئاب.

تجاوز الصعاب
الكتابة الأدبية لون من ألوان الفنون. والكتابة التعبيرية لا تساعد فقط في التعبير عن النفس، بل هي وسيلة للتعافي من صدمات الحياة. في دراسات عديدة للباحث الكبير جيمس بنيبيكر مؤسس علم نفس السرد، وجد أن الكتابة عن آلامك يساعدك في تخطيها.. رغم أن العملية مؤلمة ومرهقة في وقتها، إلا أنها تؤدي لترتيب الأفكار وخلق معني يساعد في التجاوز.
وبالمثل، إفراغ آلامنا وأحلامنا وتطلعاتنا وما يضطرم في داخلنا من أفكار متضاربة، في صورة فن متناسق مرتب.. يساعدنا في تنسيق وترتيب أغوار نفوسنا.. وإزاحة ثقل عن كاهلنا وتحويله لعمل يثير الإعجاب!
هناك تقنية في التمثيل اسمها «الذاكرة الانفعالية» يقوم فيها الممثل بتذكر موقف مؤلم في حياته كي يستطيع تقمص دور شخص حزين.. وفي الكتابة الأدبية، يستدعي الكاتب آلامه وصراعاته لتوظيفها ضمن أحداث القصة كي تكتسب مصداقية.. بمعنى آخر، العملية الإبداعية تهضم الآلام وتنتج منها فناً جميلاً.

إثارة المشاعر
تساعدنا الفنون في خلق حالات شعورية قد لا نجد فرصة الإحساس بها في عالم الواقع. فكر في الشعور بالخطر والمغامرة في فيلم كثير، أو الشعور بالسكينة عند الاستماع لمقطوعة موسيقية هادئة، أو الضحك مع شخصية كوميدية ليس لها وجود في واقعك.. بل إن باحثين يرون تعلق البعض بشخصيات المسلسلات التلفزيونية قد يكون في حقيقة الأمر تعويض لشعورهم بالوحدة في عالم الواقع.
بالطبع، ليس اللجوء للفن بديل عن الواقع.. بل إنه استراحة من عناء الحياة تساعدنا في تجديد شغفنا بها.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2023©