منذ تأسيسها، تحمل الإمارات للعالم رسالة سلام ومحبة ودعوة صادقة للعيش المشترك، وتدعو دائماً المجتمع الدولي لتجاوز الخلافات والاختلافات، والالتزام بمبادئ العدل والمساواة وحقوق الإنسان وسيادة القانون، وفق مبادئ الأمم المتحدة وقيمها التي تخدم البشرية جمعاء.
وتفتخر الإمارات قيادة وشعباً، بالشراكة مع المنظمات الدولية، وفي مقدمتها الأمم المتحدة، ومنظمة الصحة العالمية، للارتقاء بالإنسان في كل زمان ومكان، عبر دورها الريادي في قيادة الجهود العالمية الإيجابية، والعمل على مواصلة مسيرة التنمية الشاملة، والالتزام بالعمل المشترك لمواجهة التحديات، والاستفادة من الفرص المستقبلية الواعدة في مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية.
جهود الإمارات الإنسانية عالمياً كانت محل إشادة، أمس، من أنطونيو غوتيريس أمين عام الأمم المتحدة، في كلمته ضمن فعاليات الحوار العالمي رفيع المستوى الذي نظمته «القمة العالمية للحكومات»، بالتعاون مع الأمم المتحدة، تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الذي ثمن الدور الريادي للدولة على الصعيد العالمي في مختلف المجالات.
الحوار العالمي كان ضرورياً في هذا التوقيت، ويكتسب أهميته لأنه يعكس رؤية مشتركة للإمارات والمنظمة الدولية، هدفها تعزيز التعاون الدولي لاستشراف مستقبل الحكومات، وتعزيز أطر العمل الحكومي، وبناء فرص لابتكار أفضل الأدوات والأساليب التي تدعم صناعة مستقبل أفضل للإنسان، وجميعها أهداف حولتها الإمارات إلى استراتيجيات وتشريعات، وأطلقت من أجل تنفيذها عشرات المبادرات الوطنية.

"الاتحاد"