تهديد الإرهاب مستمر، والأفعال الإجرامية من قبل ميليشيات الحوثي الإرهابية ما زالت ترتكب في البحر الأحمر لزعزعة الاستقرار، في الوقت الذي تبذل فيه دول التحالف جهوداً مضنية لإعادة الحياة الآمنة إلى اليمن، جسدتها التطورات الإيجابية في تنفيذ اتفاق الرياض والوصول إلى تشكيل حكومة يمنية حققت آمال الشعب اليمني، ورصت الصفوف في مواجهة الانقلابيين.
ارتطام لغم بحري بسفينة جنوب البحر الأحمر، جريمة أخرى، تدلل على ارتفاع النشاط الإرهابي للحوثيين بزراعة الألغام جنوب البحر الأحمر ومضيق باب المندب، وتجسد التهديد الواضح لخطوط الملاحة الدولية والتجارة العالمية، وعرقلة إمدادات النفط، في مسعى لتقويض الأمن والاستقرار ليس في المنطقة فقط، وإنما في العالم.
وقوف المجتمع الدولي ضد هذه الأعمال الإرهابية لم يثن الميليشيات عن الاستمرار في ارتكابها، ما يتطلب مضاعفة الجهود الدولية من أجل ثنيها عن تهديداتها لأهم خطوط النقل البحري عبر زراعة الألغام وإرسال القوارب المفخخة، إضافة إلى ضرورة التصدي لاستهدافها المدنيين لأكثر من مرة بصواريخ باليستية وطائرات من دون طيار.
هي سلسلة من الاعتداءات الإجرامية التي لن تؤثر نهائياً في مساعي استتباب الأمن وإرساء السلام في اليمن الشقيق، وهي موضع إدانة دولية عارمة في كل مرة يتم ارتكابها لتقصدها إطالة مدى الأزمة اليمنية، والتأثير على إجماع اليمنيين على حكومتهم الجديدة، وخرقها القانون الإنساني، وتهديدها الأمن الإقليمي والدولي.

«الاتحاد»