ناصر الظاهري

كاتب عمود يومي في جريدة «الاتحاد» بعنوان ( العمود الثامن ). عمل في الحقل الإعلامي والصحفي أقام عدة معارض وشارك في العديد من المؤتمرات الثقافية والإعلامية في مختلف دول العالم و نال عدة جوائز من أكثر من بلد. من مؤلفاته : عندما تدفن النخيل، خطوة للحياة .. خطوتان للموت، ( أصواتهم ) كتاب عن القصاصين في الخليج،( أصواتهن ) عن القصاصات في الخليج، العين المصورة وترجمت بعض قصصه إلى الإنجليزية، الروسية، الفرنسية والإسبانية والهندية. تخرج من جامعة الإمارات تخصص إعلام / أدب فرنسي والدراسات العليا من معهد الصحافة الفرنسية جامعة السوربون باريس.

ناصر الظاهري

أرشيف الكاتب

«راحوا الأولين.. راحوا»

تلك عبارة تدل على الندم على وقت مضى، وعلى غياب ناس من ذهب،...

ناصر الظاهري
صخب في غير محله

* ما الذي يجعل الشخص حين يعتلي المنصة، أو يقف خلف الميكرفون،...

ناصر الظاهري
فرح أبيض مثل الإمارات

ثمة حالات من فرح لا تخفى على أحد في الإمارات، حالات من...

ناصر الظاهري
ننام في غير بيوتنا -2-

لو لم تخترع الفنادق، لكان لزاماً على الإنسان اختراعها، اليوم...

ناصر الظاهري
ننام في غير بيوتنا -1-

الفنادق.. بدأت بـ«خان» يتشارك فيه الإنسان ودابته، حتى أصبحت...

ناصر الظاهري
خميسيات

* عجزنا من أيام الأمم المتحدة التي على طول السنة، القليل...

ناصر الظاهري
المزيد